سر الأسرار

سر الأسرار - مريم نور
لا أدري أيجوز لي تقييم كتاب لا أتفق معه في الفكرة
وذلك لا يعطيني الحق لنقد الكتاب ببساطة لأن لدي رأياً مخالفاً لرأي كاتبته
الفصل الأول الذي كان يتحدث عن الصوفية والتصوف هو ما كنت أختلف مع مريم نور عليه
ولكن ما تبعه من الفصول عن الحب والتناغم ومسايرة الطبيعة والعيش مع الله وفي الله
الزهد بدون الحرمان والتعلق بدون التشدق فأنا أؤيده تماماً
ولهذا أنا مستغربة فهذا يعد تناقضا مع أسلوب الصوفية الذي كان يتحدث عنه الفصل الأول
لذلك سأكتفي فقط بالتعليق على أسلوب السيدة مريم نور

أسلوب سلس.. رقيق ولطيف يخاطب كل الأديان وكل الأذهان
مهما كانت ديانتك، توجهك أو طرائقك فستجد مريم نور تخاطبك بما يدخل قلبك قبل عقلك
هي تخاطب الإنسان مجرداً بلا عنونة أو فهرسة.. تخاطب فقط بلغة الإيمان
هذا ما يسحرني في أسلوب السيدة مريم نور الراقي حياديته ورغم ذلك غناه وكثافته
- أعجبني تعبيرها وتسميتها للغة العامية بـ "لغة القلب"

لكني وكرأي شخصي لن أحاول فرضه على أي أحد أو شخص، لا أتفق في مبدأ الصوفية
فبرأيي الإنسان خلق خليفة في الأرض ليعبد الله ويعمل ويعمر وينشيء ويتفكر كلها معاً دون تخلف أحدها عن الآخر
وليس ليمضي عمره هائماً تائهاً منتشياً مخموراً بحب خالقه الذي أمره بالاعتدال في كل شيء
ولا برمي نفسه من الأساطيح للموت والانتحار شوقاً إلى خالقه.. هذا برأيي خطأ خالص وحب الله لا يفسر الهلاك
هل نحب الله أكثر من أنبيائه وأحبابه؟ هل قام أي من أنبيائه بكل هذا؟ كلا، كانوا يأكلون ويشربون ويتعبدون ويتفكرون
ويعلمون ويتعلمون ويعملون.. نحن بشر ولسنا ملائكة.